مؤسسو جائزة جدة للمعلم المتميز:فخورون بما وصلت إليه الجائزة من نجاح

أكد الأعضاء المؤسسون لـ ” جائزة جدة للمعلم المتميز ” أن الجائزة جاءت إيماناً من أهالي جدة للدور الكبير والمكانة العالية التي يستحقها المعلم والمعلمة في نفوس الجميع نظير ما يقدمه من عطاء للمجتمع في تربية وتعليم أبنائه وإعداد جيل يعلق عليه الآمال بعد الله في نهضة وتقدم هذا الوطن.

وأشاروا في تصريحات صحفية بمناسبة انطلاق فعاليات النسخة الثالثة من الجائزة هذا العام إلى أن الجائزة ستستمر في منهجها الذي تسعى من خلاله إلى غرس ثقافة تكريم المعلم وتقديره وتحفيز المبدعين منهم والمتميزين. وأبدوا فخرهم بكون الجائزة هي الأولى من نوعها على مستوى المملكة نبعت فكرتها من أهالي جدة لتصبح حقيقة واقعية يحتفل بها كل عام وبالنجاح الذي تحقق لها في العامين الماضيين . مؤكدين استمرار دعمهم وتشجيعهم لها بكل الوسائل التي من شأنها تحقيق أهدافها ورسالتها.

مجموعة سدكو القابضة العضو المؤسس للجائزة اشاروا إلى أنه إيماناً من أهالي جدة بأن المعلم له واجب التقدير من الجميع، وأن هناك معلمين تركوا بصمات ايجابية واضحة في كافة جوانب مسيرة حياتنا ، فكان من الواجب رد ذلك الجميل إليهم بما يستحقونه من محبة وعطاء ، فجاءت فكرة إقامة ” جائزة جدة للمعلم المتميز ” لتكون نموذجاً واقعياً على مدى ما يكنه الجميع للمعلمين والمعلمات من مشاعر الحب والامتنان والاعتراف بالفضل لهم . ولأن المعلم أو المعلمة يحتاج إلى تقدير دوره وعمله تقديراً نابعاً من الاحساس بأهمية ذلك الدور الذي يقدمه والرسالة التي يحملها تجاه مجتمعه وتوفير البيئة المناسبة له للقيام بدوره ، واعطائه المكانه التي تليق به كرجل تربية وصاحبرسالة سامية جعلت منه جديرا بأن يحظى في كثير من البلدان المتقدمة بالتقدير والاحترام والمكانة التي تليق به وبعظيم ما يقدمه .

وأضافوا أننا فيإدارة الجائزة نأمل ونطمح إلى أن نصل إلى ذلك الهدف ونساهم في نشر ثقافة تقدير المعلم وهو الشعار الرسمي الذي ترفعه الجائزة ” كلنا نقدرك ” و أن يشعر المعلم أو المعلمة أينما يذهب بأن المجتمع من حوله صديقاً له في كل مكان يجد منه الرعاية والمحبة والتقدير لشخصه ومهنته سواء كان ذلك في المؤسسات الحكومية أو الأهلية .

وأشادوا بالدعم الكبير الذي تجده الجائزة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدةرئيس مجلس إدارة الجائزة الذي يتابع باستمرار كل فعالياتها ومناشطها ومراحل تنفيذها ويعطي من وقته وفكره لها إيماناً منه بسمو أهدافها ونبل مقاصدها ولأن كل معلم ومعلمة جدير بأن يجد كل التكريم والتقدير.

أكد اوأوضحوا شركة اسماعيل أبو داود التجارية العضو المؤسس للجائزة أن أهالي جدة فخورون بأن تكون ” جائزة جدة للمعلم المتميز ” هي الجائزة الأولى من نوعها على مستوى المملكة من حيث الفكرة والهدف وأن أهالي جدة هم أول المبادرون لهذاالعمل الخلاق الذي يدعو إلى الاعتزاز والفخر. وأشاروا إلى أن المساهمة في تكريم المعلم المتميز هي أقل ما يجب تقديمه لمن سخروا وقتهم وفكرهم وجهدهم ، وأكدوا على استمرارية دعم الجائزة بكل الوسائل الممكنة التي تمكنها من تحقيق أهدافها ورسالتها النبيلة .

وأكدوا مجموعة محمد يوسف ناغي وأخوانه العضو المؤسس للجائزة أن المعلم كان و لا يزال هو عصب كل حضارة و ملهم كل قيمة، وحين يكون هناك تقدير من المجتمع للمعلم فإن هذا يعتبر شيئا قليلاً أمام فضله وجهوده التي يبذلها المعلم في بناء و إعداد الأجيال للمستقبل . واعترافا بحق مستحق لهذا الإنسان العظيم صاحب المهنة الشريفة التي هي مهنة الانبياء والرسل ، ولذلك جاءت رسالتنا في هذه المبادرة المجتمعية ” جائزة جدة للمعلم المتميز ” والتي تدعم و تشجع الأفكار الإبداعية لدى المعلمين والمعلمات وتنشر ثقافة التميز بينهم ما سينعكس ذلك ايجابا على مستوى أبنائنا وبناتنا في حاضرهم ومستقبلهم .

نقدم الشكر و التقدير لرئيس مجلس الجائزة ولجميع المؤسسين ولمجتمع جدة كافة على هذا البذل والعطاء و أسأل الله العظيم أن تكون الجائزة دافعة للإنجاز محفزة للإبداع نافعة للوطن .

من جانبهم أكدواشركة اسمنت العربية العضو المؤسس للجائزة في على ما للمعلمين و المعلمات من فضل كبير في إعداد الإنسان و تكوينه التربوي والعلمي و دوره الرائد في بناء المجتمعات وتشييد الحضارات وتقدم الشعوب .

وترسيخا لذلك المفهوم فقد بادر أهالي جدة إلى تخصيص جائزة سنوية كبرى لتكريم المعلمين و المعلمات المتميزين منهم الذين يعطون ويقدمون خلاصة فكرهم وتجاربهم من أجل هذا الوطن وأبنائه وبناته . لقد حولت ” الجائزة ” فكرة التكريم والتقدير لهذه الفئة الغالية إلى واقع ملموس يشارك فيه كافة فئات المجتمع لتكون مكافأة على جهود المتميزين والمخلصين في عملهم ودعم وتشجيع لأفكارهم الإبداعية و تعزيز دورهم في المجتمع. وحقيقة فقد استطاعت الجائزة خلال عمرها القصير استقطاب انظار الجميع من معلمين ومعلمات وأن تبث فيهم روح التنافس الشريف الذي يهدف إلى إثراء الميدان التعليمي وتطوير القدرات وصقل المواهب فيه .

وفي الختام نتقدم بالشكر و التقدير لسمو محافظ جدة على رعايته لهذه الجائزة منذ انطلاقتها ولجميع من بادر بدعمها من المؤسسين و لكل من ساهم في نشر أهدافها و ثقافتها . وأكدت شركة غسان السليمان لتجارة المفروشات – ايكيا العضو المؤسس للجائزة إلى أن ” جائزة جدة للمعلم المتميز ” ستستمر وفق المنهج المخطط لها في تكريم هذه النخبة المتميزة من المعلمين والمعلمات على مستوى محافظة جدة في كل عام وستسعى إلى نشر ثقافة تقدير المعلم واحترامه وإعطائه المكانة المرموقة التي يستحقها في المجتمع وغرس هذه القيمة وترسيخها في نفوس الجميع من خلال فعاليات ونشاطات فنية وثقافية واحتفالية يشارك فيها كافة أفراد المجتمع .

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

مواضيع مشابهة